الخميس, 05 أيلول/سبتمبر 2019 08:33

الاردن و تايوان.. لا حسابات غير الفوز

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

حارتنا نيوز-

يبحث منتخب الأردن عن انطلاقة قوية، عندما يحل الخميس، ضيفًا على نظيره التايواني في افتتاح مباريات المجموعة الثانية لتصفيات كأس العالم بكرة القدم.

وبلغ منتخب الأردن قمة جاهزيته الفنية والبدنية للمباراة، بعدما شارك في بطولة غرب آسيا والتحق بمعسكر في ماليزيا وخاض مباراة ودية مع منتخبها وفاز بها بهدف وحيد، وتأقلم مع كافة الأجواء المناخية.

وسيكون مدرب النشامي البلجيكي فيتال بوركلمانز على المحك الحقيقي، بعد الإخفاقات السابقة في نهائيات كأس آسيا وبطولتي الصداقة الودية وغرب آسيا، حيث أن الفوز سيكون هدفه الوحيد لإثبات قدراته الفنية.

وتميل الأفضلية لصالح منتخب الأردن، وبالنظر لكوكبة النجوم والمواهب التي تعج بصفوفه، لذلك فإن لا خيار أمامه سوى الفوز للإعلان عن بداية قوية تعزز من تطلعاته والمضي بثقة نحو مونديال قطر.

الأداء والفوز...

سيبحث منتخب الأردن- المصنف بالمركز 99 عالمياً- عن تقديم أداء فني مقنع ومقرون بنتيجة الفوز، مما يتطلب من لاعبيه بذل كل جهد ممكن لتقديم صورة جديدة ومغايرة عما مضى.

وستقع على عاتق بوركلمانز مسؤولية وضع التكتيك المناسب للمنتخب وبما يمكنه من التعامل مع معطيات المباراة بثقة وطريقة مدروسة لا عشوائية، ففرض نفوذه في منطقة خط الوسط وتنويع الهجمات يشكل المفتاح الحقيقي نحو تحقيق الفوز.

ويمتلك بوركلمانز الأدوات التي تكفل له ذلك في حال أحسن توظيفها، حيث لديه لاعبين مميزين في منطقة خط الوسط بتواجد خليل بني عطية وبهاء عبد الرحمن ونور الروابدة وسعيد مرجان.

وتعتبر الأطراف محور الخطورة في الهجمات الأردنية والتي سيشغلها موسى التعمري وياسين البخيت بهدف تمويل بهاء فيصل أو حمزة الدردور.

وستناط مهمة بناء السواتر الدفاعية ببراء مرعي وطارق خطاب إلى جانب فراس شلباية ومحمد بني عطية، ويقف خلفهم الحارس المخضرم عامر شفيع.

ولعل ما يجب أن يلتفت له بوركلمانز في المباراة هو تجنب اللعب بأسلوب واحد، بل عليه أن يربط ذلك بظروف المباراة وقدرات منافسه، وفي حال وجد الفرصة مناسبة للعب بمهاجمين صريحين فإن ذلك سيخلق زخماً هجومياً يعزز من الفرصة بالعودة بالنقاط الثلاث.

طموح تايوان...

في المقابل فإن منتخب تايوان –المصنف بالمركز 125 عالمياً- يوقن بأن المواجهة ستكون صعبة حتى وإن كانت في أرضه وبين جماهيره، لكنه سيقاتل من أجل تحقيق نتيجة إيجابية.

ويتسم المنتخب التايواني بالسرعة، حيث يمتلك مديره الفني الإنجليزي لويس لانكستر مجموعة متجانسة من اللاعبين الشباب وأصحاب الخبرة.

ورغم أن مشاركة اللاعب وهينان جيان اللاعب السابق بفريق ويجان الإنجليزي لم تتضح بعد، إلا أن لانكستر لديه عدد من الوجوه الشابة الموهوبة يتقدمهم الهداف بوليانج، كذلك تبرز ورقة ويل دونكين.

ومن الطبيعي أن يلجأ منتخب تايوان للأسلوب الدفاعي، في حال شعر أن الأفضلية تميل لصالح الأردن فنياً وبدنياً، لكنه بالوقت ذاته لن يتخل عن أطماعه في خطف هدف قد يمنحه الفرصة تحقيق نتيجة إيجابية سواء بالفوز أو حتى التعادل.