الأربعاء, 24 تشرين2/نوفمبر 2021 17:38

الطرابيشي : نجحنا في إعادة نويبع الى واجهة الأحداث السياحية

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

حارتنا نيوز_

الطرابيشي: رئيس مجلس إدارة شركة البوابة ومؤسسها نجحنا في اعادة نوبيع الى واجهة الاحداث السياحية
نتميز في موقع فريد واستثنائي شكلت نقطة جذب للجميع
لدينا خطة تطوير شاملة تهدف الى جعل المنطقة الاجمل في العالم
 
حوار خاص بـ "حارتنا نيوز".... منار الخطيب
 
قال عماد الطرابيشي، ان الفكرة التي ركزنا عليها لغاية عام 2019 هو اعادة اسم نوبيع الى الواجهة السياحية، من خلال جعلها قبلة للباحثين عن التميز والسعادة، وقمنا بمجهود كبير من اجل ذلك وبالفعل وجدنا هناك اقبال كبير.
وتابع بالقول: " تركزت خطتننا على القيام بمراحل لتطوير وتحديث فندق (رأفت الهجان) الذي يقع على ارض واسعة وكبيرة، وقمنا باستغلال المساحات عبر تطوير الموقع وتسويقه، من خلال بنية تحتية متكاملة تشمل على بناء مرافق نموذجية جاذبه، كالجاكوزي والساونا وحمام السباحة الداخلي، بحيث تمكن مستخدمها من رؤية البحر من كافة الجهات، علماً بان خليج العقبة برمته لا توجد به هذه الميزة الاستثنائية والنادرة".
واضاف: "اتفقنا مع شركة البوابة للتنمية والاستثمار السياحي لتطوير الموقع، وكانت الفكرة تقوم على ان تكون هناك مراحل في هذا المشروع، عبر بناء طراز معماري يتناسب مع طبيعة المنطقة، لكن وباء كورونا جعلنا نوقف العمل، لحين انتهاء الجائحة حيث عدنا لاستكمال عملية التطوير، وفوجئنا بأن اسم نوبيع بات يتردد في مكان وزادت نسبة الاشغال الفندقي فكان هذا مؤشر حقيقي على نجاحنا، وتفائلنا كثيراً بذلك لاعتبار اننا اعادنا الامور الى نصابها الطبيعي".
 واشار الطرابيشي الى ان حلم (نويبع كلوب) قد تحقق، خصوصاً وان الطلب على نوبيع قد زاد، اصبحت المنطقة نقطة جذب للشركات السياحية في مصر، والتي عملت على تنظيم رحلات للاجانب وللمصرين الذين كانوا واثقين من تميزنا ونجاحنا المطلق.
وبين الطرابيشي ان زوار المنطقة اصبح لديهما خيارات متعددة في استخدام مرافق المنتجع، الذي بات متكاملاً من كافة جوانبه والذي يضم مرافق في غاية الروعة والجمال، اضافة الى ذلك جاذبية البحر والاطلالة الاستثنائية التي ساهمت في زيادة الطلب على نسبة الاشغال.
وتابع قائلاً : كان الإرهاب أحد أهم التحديات التي واجهت السياحة في جنوب سينا، فبعد ان كانت نوبيع شبة مهجورة لاكثر من (20 عاماً) اصبحت الان اكثر نشاطاً ورواجا، ومواقعاً اكثر اماناً من ذي قبل، وهذا شكل حافزاً امام الجميع لزيارة نوبيع والاستمتاع بها، حيث حفزنا ذلك للعمل بقوة لرفع الكفاءة الخدمة المقدمة للزبائن الذين يقدر عددهم بشكل يومي بنحو (4000) شخص وهو رقم كبير.
وقال الطرابيشي الى ان وقوع نوبيع في المثلث الذهبي المكون من (طابا ودهب بالاضافة الى سان كاترين التي تشهد تطويراً مذهلاً)، يعتبر ايضاً استثناء وتفرد.
وعن التحديات التي تعترض طريق العمل، قال الطرابيشي الى ان جائحة كورونا ما زالت تؤثر بشكل على الحركة في المنطقة، ومع ذلك بقي تأثيرها محدوداً اذا ان السياحة الداخلية اثبتت قوتها ونحن نعتمد عليها بشكل مباشر سواء في الوقت الحالي او سابقاً لان المواطن المصري هو ركيزه مهمة في نجاح المشاريع السياحية، خصوصاً وقت الازمات، وهذا درس على الجميع التعلم منه.

Screenshot 2020-07-08 Homepage